يعتبر النقل الحر للعضلات السليمة الوظيفة طريقة لترميم الضفيرة العضدية بواسطة الجراحة المجهرية في حالات إصابتها.
هذا النوع من العمليات يكون فعال و ذو جدوى في حالات الإصابة الكاملة للضفيرة العضدية، أيضا في الحالات التي لا يكتمل فيها استعادة تكوين الألياف العصبية المغذية لكل من الكتف و الذراع و اليد بعد الإصابة.
يتم في هذا النوع من العمليات استئصال عضلة سليمة الوظيفة مثل (العضلة الرشيقة في الفخذ) و إعادة زراعتها في الأطراف المصابة الفاقدة للوظيفة نتيجة تلف الضفيرة العصبية عن طريق عملية جراحية مجهريه دقيقة, يتم فيها نقل العضلة مع أوعيتها و حتى العصب المغذي لها, و من ثم نقوم بتوصيل كل من الأوعية الدموية و الأعصاب للعضلة المنقولة بأوعية دموية و أعصاب سليمة في المنطقة المستقبلة و بذلك تتغذى العضلة من الذراع و سوف تصلها النبضات العصبية لاحقا في وقت آخر, و قد يحدث التأخير في وصول النبضات نتيجة مشاكل إستراتيجية حيث أنه في الغالب لا يتوفر عصب وظيفي سليم في الجوار للعضلة المصابة لاستخدامه.
في هذه الحالة و كما في حالات النقل الخارجي (من خارج الضفيرة) أو الداخلي (من داخل الضفيرة) لأعصاب الضفيرة العضدية, يتم استخدام عصب من مكان آخر بدون ترك أي ضرر وظيفي أو تلف في العضلات المنطقة المأخوذ منها و يستعمل كبديل, في الحالة التي تكون فيها العصب المعطي بعيدا (مثل العصب الملحق للرقبة ,أو العصب الصدري), نلجأ إلى زراعة عصب (طعم عصبي) (من العصب الربلي أو أي عصب آخر), و تكون نهاية هذا العصب عمياء و ذلك لأنها تحتاج إلى فترة من الزمن لكي تصل إليها الإشارات العصبية و تنقلها, و تعتمد هذه الفترة على طول العصب المزروع للتوصيل, يعود السبب إلى أن الألياف العصبية عند منطقة النخاع الشوكي يجب أن تنمو باتجاه العضلة المتضررة, و لهذا فإن عملية بناء العضلة المصابة و زراعة العصب يجب أن تتم في خطوتين, الخطوة الأولى يتم فيها زراعة العصب و تليها الخطوة الثانية يتم فيها نقل العضلة المقصودة بعد سنة.
تثبت العضلة المنقولة و تخاط عبر مفاصل, مثال على ذلك عملية نقل العضلة ثنائية الرأس يتم تثبيت إحدى نهايات العضلة بنهاية عظم الترقوة, و يتم تثبيت النهاية الأخرى بعظام الذراع مرورا بمفصل المرفق .
و كقاعدة عامة يتبع هذا النوع من العمليات علاج طبيعي (فيزيائي) طويل و مكثف.
في مدينة برلين هذا النوع من العمليات يكون ناجحا على أيدي عدد قليل من الجراحين, في عيادتنا هذه ببرلين للجراحة التجميلية و الترميمة و الجراحة المجهرية, نستطيع القيام بهذه العمليات بشكل آمن و مجرب ضمن خطط علاجية لاستعادة القوة و الوظيفة الأساسية للضفيرة العضدية

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Animated Social Media Icons Powered by Acurax Wordpress Development Company