في هذه العملية يتم إعادة توجيه لعصب سليم (العصب تحت لساني يعد مناسبا لهذه الحالة) ليغذي العضلات المشلولة من الوجه, و هكذا يمكن التعويض فقدان الوظيفة الناتج عن إصابة العصب الوجهي, إذ يقوم العصب المنقول بوظيفة العصب المتضرر (الوجهي), و بالتالي يغذي عضلات الوجه بالإشارات العصبية منعا من ضمورها بسبب شللها.
في حالات شلل العصب الوجهي فإن عضلات الوجه قد تعود إلى الحياة ثانية إذا أجريت عملية بناء ناجحة في فترة زمنية معينة, قبل أن تصل الحالة إلى نقطة اللا رجوع في حال أجريت العملية قبل أو بعد هذه الفترة.
و لهذا السبب فان هدفنا الرئيسي هو إعادة إحياء العصب الوجهي عن طريق جراحة مجهرية في أقرب وقت ممكن و ذلك للحفاظ على العضلات المقصودة, و بهذه العملية فإن الوقت التي تظل فيه العضلة بدون تغذية عصبية يختزل و يتم حماية العضلة من الضمور.
تعتبر هذه العملية( وصل العصب الوجهي بعصب تحت اللسانjump anastomosis ) عملية مساعدة لحماية عضلات الوجه لكنها لا تعطي حلا نهائي, ففي طبيعتها لا تعتبر فسيولوجية, و بالتالي إن ربط العصب تحت اللسان مع عضلات الوجه لا يعتبر حلا مثاليا, و كنتيجة تم تطوير تقنية جديدة لعلاج الشلل الوجهي حلت مكان هذه العملية (وصل العصب الوجهي بعصب تحت اللسان jump anastomosis).
منها ما يعتمد على وصل العصب تحت اللسان مع العصب الوجهي السليم في الجهة الأخرى من الوجه, و لتحقيق ذلك نستخدم طعم عصبي من الساق و يتم زراعته في الوجه تحت الجلد, بما يعرف وصل العصب عبر الوجه بعد فترة تتراوح بين ٦ و ٨ أشهر ينمو العصب الوجهي من النصف السليم للوجه إلى النصف الآخر, بعدها و بعد فترة نعود و نحرر العصب تحت اللسان من هذا التوصيل ليعود إلى وضعه الطبيعي, و كنقطة تالية يتم توصيل العصب الوجهي المقابل بالعصب الوجهي المتضرر عن طريق خياطة مجهرية دقيقة, و بهذا نحصل على عملية بيبي سيتر Baby sitter من عملية وصل العصب الوجهي بعصب تحت اللسان أو jump anastomosis, حيث استخدم العصب تحت اللساني فقط بصورة مؤقتة كجسر توصيل حتى تصل الإشارات العصبية من الجهة السليمة من الوجه إلى الجهة المصابة.
عملية وصل العصب عبر الوجه تقدم مميزات كالتالي:
١ -تزويد بالإشارات العصبية متواقت لعضلات الوجه عن طريق نبضات من الجهة السليمة من الوجه.
٢ -إعادة التعصيب بما يتناسب مع تشريح الوجه, حيث أن العصب التحت اللساني بشكل بدئي غير مسؤول عن حركة العضلات الوجهية المصابة.
٣ – منع الحركات الاإرادية في الوجه أثناء حركة اللسان.

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Social Media Icons Powered by Acurax Web Development Company