يمكن أن يعطي ارتخاء الجفنين و كأنهما معلقين (سواء العلوي منهما أو السفلي) انطباعاً للآخرين و كأنهم أمام وجه تعبٍ أو حزين قليلاً, و ذلك بعكس الانطباع الذي تقدمه الجفون المشدودة، و الذي يعني نظرة ظريفة و واثقة, يظهر الجفن العلوي بخاصة مع مرور الزمن ميلاً للارتخاء باتجاه الأسفل, حيث تتوضع النسج فوق تجعيدة الجفن وتعطي انطباع بوجه هرم.
بإزالة جلد الجفن الزائد، بما يسمى عملية شد االأجفان، يتمكن الطبيب من التخلص من هذا الإيحاء التعب من وجه المريض, و بهذه الطريقة نستطيع إعادة الفتوة للجفنين العلوي والسفلي ونعيد إيحاء يقظاً ومؤثراً لكامل صفحة الوجه, من الواجب في هذه الحالة  ألا يزيد تصحيح الجفن عن الحد المطلوب حتى لا نعيق عملية إطباق الجفنين حول العين.
تمثل الجراحة التجميلية للجفنين في يد جراح خبير أداة يستطيع بها تشكيل كامل وجه المريض من أجل إنتاج حالة طبيعية و نضرة, يمكن أن تترافق عملية شد الجفنين مع شد وسط الوجه بل حتى كامله أحياناً.

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Animated Social Media Icons Powered by Acurax Wordpress Development Company