تعد بروتيزات الثدي إحدى الوسائل لإعادة ترميم الثدي في حالة رغبة المريضة في زراعتها, يمكن أن تكون هذه البروتيزات من مادة السيليكون أو على شكل موسعات جلدية و التي تزرع ثم تملأ بالسيروم الملحي, عملية اختيار نوع النسيج المناسب يجب أن تتم مناقشته بشكل شخصي مع المريضة, يجب إبلاغ المريضة عن إيجابيات العمليات البديلة كترميم الثدي بنسيج من الجسم نفسه, و لا بد أن يكون من الواضح أن ترميم الثدي بواسطة البروتيزات تعني ترميم بواسطة جسم غريب, و بالتالي قد تؤدي إلى الآثار الجانبية والمشاكل التي قد تحدث بعد عملية زراعة جسم غريب داخل الجسم, مثال على ذلك:
التليف حول البروتيز و الإحساس بجسم غريب المرتبط بوجود البروتيز.
إن عملية التليف حول البروتيز تحدث عادة لدى المرضى الذين الذين استخدموها لترميم الثدي بعد الأورام أكثر من المرضى الذين استخدموها لسبب تجميلي بحت, من جهة أخرى فإن زمن عملية ترميم الثدي بواسطة البروتيزات تكون أقصر من زمن عملية زراعة نسيج طبيعي من الجسم نفسه لترميمه و هذه الميزة يجب أن تناقش مع المريضة.
في الحالة التي يتوجب على المريضة أن تقرر نوع العملية الملائمة فإنه يجب أن تلم بالتفاصيل الدقيقة حول جميع الطرق الجراحية المتاحة لترميم الثدي و لهذا السبب فانه من المهم أن يبحث المرضى عن المشافي و المراكز التي تستطيع توفير و تأدية معظم العمليات.
في مصحتنا هذه للجراحة التجميلية في برلين نستطيع أن نقدم من واقع خبرتنا القديمة جميع العمليات الجراحية المتطورة لإعادة ترميم الثدي و التي

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Floating Social Media Icons Powered by Acurax Blog Designing Company