تتيح الجراحة التجميلية إعادة ترميم الحلمة والهالةالتي حولها بعدة طرق, إحدى هذه الطرق يتم فيها تكوين الحلمة من النسيج جلدي المحلي يؤخذ ويلف ليعطي شكل الحلمة، أحيانا يتم زرع جزء من غضروف الأضلاع في الصدر وذلك لدعم وقوف الحلمة عموديا.

 نحن في عيادتنا لجراحة التجميل في برلين عادة ما نستخدم تقنية الشريحة النجمية, التي تعطي نتائج جيدة وحلمات متماثلة بدون الحاجة للتخدير العام, اذ يمكن تصنيع الحلمة تحت التخدير الموضعي.

نجري عملية ترميم الحلمة  بعد مدة أقلها ٣ اشهر من عملية بناء الثدي وهي المدة التي يتطلبها الثدي ليعود إلي الحجم الطبيعي بعد أن يختفي الانتفاخ الناتج عن التئام الأنسجة, وبذلك فإنه من الممكن إعادة تموضع الحلمة بشكل متماثل ، لاحقا وبعد ٦ أسابيع يمكن بناء الهالة حول الحلمة, وذلك عن طريق الوشم والذي يمكن اختياره تبعا للون البشرة.

عملية بناء الهالة المصطبغة حول الحلمة قد تتم بطريقة أخرى, وذلك عن طريق زراعة جلد يؤخذ من الجفن العلوي للعين (أي عن طريق إجراء شد للأجفان العلوية) عند توفر جلد كافي في الأجفان,الجلد في هذه المنطقة مثالي لهذه العملية ولكن القرار يجب أن يكون مع المريضة, و بشكل منفرد, إذ أنه يستلزم لترميم الهالة كمية معينة من جلد الأجفان ليست متوافرة عند جميع المرضى.

إن ترميم الحلمة والهالة باستخدام جلد الأجفان و غضروف من الأضلاع معا, تكنيك ليس متوافرا في جميع عيادات جراحة التجميل في برلين.

الشكل: صورة لترميم حلمة لدى مريضة تم إجراءه منذ عشرة أيام, أخذت الصورة في سياق المراجعة لفك القطب, بالإضافة إلى ذلك،تم إجراء تصحيح لندبة صغيرة في القطب السفلي للثدي المصنع حديثا .

 

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Animated Social Media Icons Powered by Acurax Wordpress Development Company