يشير الاختصار DIEBالى اسم شريحة (شريحة الشريان الثاقب من الشريان الشرسوفي السفلي العميق),تستعمل لاعادة ترميم الثديين بعد الاستئصالDeep Inferior Epigastric Artery Perforator Flap`, والتي يمكن الاشارة اليها بالشريحة الجلدية الشحمية من أسفل البطن.

شريحة الشريان الثاقب هي وحدة نسيجية مكونة من جلد ونسيج شحمي تحته, تتغذى بشريان يثقب العضلات والنسج العميقة بشكل عمودي وصولا للجلد, هذه الخاصية مكنت أطباء الجراحة التجميلية من استخدام هذه الوحدة النسيجية و استئصالها مع الشريان المغذي دون أذية العضلات, تشمل شريحة DIEBالوحدة النسيجية المكونة من الجلد والشحم أسفل منه والمأخوذة من منطقة جدار البطن أسفل السرة.

تمكن هذه العملية التخلص من الجلد والهون الزائدة أسفل البطن بنفس الوقت, ان جلد أسفل البطن ملائم تماما لترميم الثدي, كما استئصال هذا الجلد يتطلب اغلاق جدار البطن بعملية شد البطن, وبالتالي اعادة الشكل المشدود للبطن والخصر, أما ندبة العمل الجراحي على البطن ,بالكاد تكون مرئية, لأنها تكون مخفية بالثياب الداخلية.

ان لنسيج الثدي المكون من نسيج دهني ونسيج غدي قوام مميز, يعتبر نسيج أسفل البطن مشابه له في هذه الخاصية, وذلك بالمقارنة مع بروتيزات أو قوالب السيليكون التي تكون أقسى وذات ملمس غير طبيعي, على الرغم من هذا لازال هناك حالات لابد من استعمال البروتيزات فيها, بالاضافة الى كل هذا ان الندبة الناتجة عن استئصال الثدي يتم استئصالها بعد نقل الشريحة أو الوحدة النسيجية الجلدية من اسفل البطن الى مكان الثدي المستأصل.

ويتم نقل هذه الشريحة بواسطة تقنية الجراحة المجهرية, حيث يبقى الشريان المغذي للشريحة الذي يحمل الدم المحمل بالأوكسجين, والوريد التابع لها الذي يخلصها من ثاني أكسيد الكربون متصلين بها, وبذلك نضمن تروية دموية جيدة لها, وتبقى بلون طبيعي ودافئة و تعود وتحل بعد وصلها مكان الثدي المستأصل كجزء طبيعي من الجسم, وللحصول على الشعور الطبيعي في الثدي الجديد المصنع يتم وصل العصب المرافق للشريحة أو الجلد المأخوذ من أسفل البطن الى أحد الأعصاب الموجودة في منطقة الصدر وهو العصب بين الأضلاع, وبذلك ينمكن الحصول على احساس يشابه الاحساس في الثدي الطبيعيي, ان امكانية عودة الاحساس في هذه الشريحة, يعطي ميزات خاصة لاستعمالها ويسرع اندماجها في موقعها الجديد كجزء أصلي من الجسم.

مخاطر واختلاطات هذه الجراحة: لا يوجد اجراء جراحي دون مخاطر أو اختلاطات, في واقع الأمر كل التداخلات الجراحة تحمل معها نسبة معينة من الاختلاطات, وهذا ينطبق على طريقتنا هذه التي تعتمد على أخذ وحدة النسيجية من أسفل البطن لتصنيع ثدي جديد بطريقة الجراحة المجهرية, من الاختلاطات المتكررة النزف بعد الجراحة,و حدوث الأورام الدموية نتيجة له (تجمع الدم النازف سواءا في الثدي المصنع او في مكان أخذ النسيج الجلدي من البطن), والتي قد تستوجب في بعض الحالات العودة الى غرفة العمليات و افراع الدم المتجمع, ويمكننا تجنب أي مخاطر على نتائج العمل الجراحي أو على الحالة العامة للمريض عند كشف هذا الاختلاط مبكرا, ولهذا السبب يبقى مرضانا الذين خضعوا لهذه الجراحة في الليلة الأولى كاملة بعد الجراحة في قسم العناية المشددة.

من الاختلاطات الأخرى هو السيرومات أو التجمعات المصلية في مكان العمل الجراحي, وهو سائل شفاف يمكن أن يتجمع في مكان العمل الجراحي سواءا في مكان الثدي المصنع أو في جدار البطن, والذي عادة يرتشف لوحده, لكن يمكن سحبه بابرة عند تجمعه بكميات كبيرة.

بما أننا في هذا الاجراء لم نتسبب بتخريب جدار البطن باخذ جزء من عضلات البطن, كما كان متبعا في الماضي( في السابق كانت الشريحة أو الوحدة النسيجية المأخوذة من جدار البطن تتضمن جزء من عضلات البطن وتسمى شريحة TRAM), نكون بهذه الحالة قد حافظنا على تماسك جدار البطن وتجنبنا حدوث أي الضعف أو تفرق الاتصال فيه.

الأمر الآخر الذي يدخل في حسبان أي الجراح هو خطر خسارة أو موت الشريحة بعد نقلها, تكون نسبة خسارة الشريحة بعد نقلها بيد جراح خبير هي 3%, أما تموت جزء بسيط منها فكثيرا ما يحدث, وهو ليس بالأمر الخطير حيث يمكن ازالة الجزء المتموت باجراء تصحيحي بسيط تحت التخدير الموضعي.

ان الميزات والفوائد التي تعطيها عملية DIEP تعتبر كبيرة مقارنة, بالمخاطر التي قد ترافقها, لذا تم اعتماد هذه الطريقة في عيادتنا لترميم وتصنيع الثدي بنسيج من الجسم نفسه, أما وقت العملية فيكون بين الأربع والست ساعات للحصول على نتيجة جيدة, وشكل ثدي قريب من شكل الثدي الأصلي, و أكثر ما تكون هذه العملية ملائمة للمرضى الذين تكون منطقة أسفل البطن ممتلئة لديهم, حينها يمكن الحصول على شكل الثدي المرغوب والممتلئ و المنسجم بالحجم مع الثدي في الجهة المقابلة.

أما المرضى الذين يرغبون بالحصول على ثدي بحجم صغير,فعليهم الخصوع في وقت لاحق الى عمل جراحي آخر لتصغير وشد الثدي المقابل, للحصول على التناظر,ان استرتيجيتنا هي التوجه حسب رغبات المرضى و ووضعها في الحسبان.

بالنسبة المريضات النحيفات جدا, واللواتي لا يمكن الحصول على النسيج الكافي من منطقة اسفل البطن الكافي لتصنيع الثدي, والمريضات اللواتي لديهن ندبات متعددة على جدار البطن اثر عمليات سابقة, يمكنهن اللجوء الى طرق بديلة أخرى لتصنيع الثدي من نسيج الجسم نفسه (انظر (SGAPوشريحة TMGشريحة

 

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Social Media Icons Powered by Acurax Website Redesign Experts