إعادة ترميم وبناء الأعصاب
قد تسبب الحوادث أحياناً إلى جروح في أعصاب اليد, و لا يظهر الأذى اللاحق بالعصب إلا متأخراً، حين تتأذى الحس في ذلك الجزء أو يظهر نقص وظيفي لعضلات مشلولة في ذلك الجزء المتضرر, يتمكن الطبيب من إيجاد الأعصاب المتضررة تلك ثم تحديد الضرر فيها عبر الجراحة المجهرية, و إذا ما ظهر الجرح يمكن عندئذٍ ترميم الأضرار بواسطة أعصاب مأخوذة من الذراعين أو الساقين و زرعها في مكان التلف ,انظر أيضاً موضوع الجراحة الترميمية و العصبية.
من أجل الاستغناء عن أخذ النسيج المطلوب للزرع من جسد الشخص المريض نفسه فإننا نقدم إمكانية استخدام أعصاب اصطناعية بديلة, و تستخدم هذه المنتجات، و التي تسمى هندسة نسج الأعصاب أيضاً، من أجل ترميم الأعصاب و بنائها, كما أنه يمكن نظرياً استخدامها في كل أنحاء الجسم.

 

الشكل:  ترميم العصب الإصبعي على الجانب الزندي للسبابة

الشكل: إظهار العصب الربلي الذي سيتم استئصاله لو نقله

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Social Media Icons Powered by Acurax Website Redesign Experts