الشرائح المنطقية هي شرائح تحتوي نسج تؤخذ من منطقة مجاورة لمنطقة الإصابة و لكنها لا تكون متصلة بالجرح نفسه، الشرائح المنطقية تتألف من قطعة جلدية و النسج المرافقة لها تحتوي الأوعية الدموية المغذية التي تغذيها, نرفع هذه الشريحة من طرفها بشكل مايشبه المستطيل ( أو الشكل الذي يناسب العيب المراد تغطيته ) و ندورها لنغطي بها عيب نسيجي مقارب لها و ليس متصل بها, لكننا لا نقطع اتصالها مع الجلد من الطرف الثاني لكي لا نقطع الأوعية الدموية المغذية لها.
مثال على ذلك شريحة تدعى (فاوشر) و التي تتكون من نسيج جلدي و النسيج الضام أسفل منه, تؤخذ من الوجه الخلفي لإصبع السبابة تحتوي على الأوعية الدموية المغذية لها: شريان دموي (يحمل الدم الغني بالأوكسجين للشريحة) و وريد ( يخلص الشريحة من الدم المحمل بثاني أوكسيد الكربون), و يتم زراعتها لتغطي الإصابات و العيوب النسيجية في طرف الإبهام، كما يمكن أيضاً نقل بعض الأعصاب عبر هذه الشريحة لإعادة الإحساس في المناطق المصابة، أما المنطقة التي أخذنا منها الشريحة الجلدية من السبابة لن تبقى معراة من الجلد, يمكن تغطيتها بطبقة من الجلد مأخوذ من منطقة أخرى يغلق بعدها مكان الأخذ بالخياطة المباشرة (أو ما يسمى طعم جلدي كامل السماكة).
تستعمل الشرائح المنطقية أيضاً في مناطق أخرى في الجسم, مثل الشريحة المأخوذة من منطقة الربلة (منطقة من الساق خلف الركبة) و تسمى شريحة Sural أو باللاتيني Suralis نسبة لاسم الأوعية الدموية التي تغذيها.
و كمتخصصين في عيادتنا للجراحة التجميلية ببرلين في مجال نقل الأنسجة بتقنية الجراحة المجهرية, فاننا نغطي جميع أنواع الشرائح المستخدمة في الجراحة الترميمية و التجميلية.

This post is also available in: German, English, Russian, Greek

بريد مشاركات البروفسور سينيس

Social Media Icons Powered by Acurax Social Profile Design Experts